موسكو – خسرت المجموعة الروسية العملاقة للألمنيوم “روسال”  اليوم الاثنين حوالى نصف قيمتها في البورصة بعد لحظة إدراجها على لائحة الكيانات الروسية الخاضعة للعقوبات في الولايات المتحدة، ما يمكن أن يؤدي الى تخلفها عن تسديد بعض التزاماتها على حد قولها.

وحوالى الساعة 07,10 بتوقيت غرينتش، انخفض سعر السهم الواحد بنسبة 49 بالمئة الى 2,38 دولار في هونغ كونغ حيث المجموعة التي يملكها الملياردير اوليغ ديريباسكا.

واستناداً لما سبق تبلغ الخسارة في البورصة اكثر من 3,5 مليارات دولار للمجموعة التي تؤمن حوالى سبعة بالمئة من الانتاج العالمي للالمنيوم.

وكانت ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب فرضت عقوبات على “اثرياء حاكمين” مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خصوصا بسبب “هجمات” موسكو على “الديموقراطيات الغربية”.

وقد استهدفت خصوصا اوليغ ديريباسكا وعددا من الشركات التي يملكها بما فيها “روسال”.

وأفادت المجموعة المدرجة في بورصة هونغ كونغ ان العقوبات “يمكن ان تفضي الى تخلف تقني في تسديد بعض التزامات المجموعة”.

وأضافت أنها “تجري تقييماً لتأثير هذا التخلف التقني عن الدفع على موقعها المالي.

المصدر وكالة الأنباء الفرنسية.

المشاركة