موسكو – حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن اليوم الاثنين من أي استفزازات أو تكهنات بشأن الهجوم الكيماوي المفترض في سوريا في إشارة إلى اتهام موسكو بالضلوع في هجوم دوما بغوطة دمشق الشرقية .

وجاء تصريح بوتن بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق إن بلاده ستحدد ما إذا كانت روسيا أو سوريا أو إيران أو جميعهم خلف هجوم دوما. وبعدما قال ترامب إن بوتن ربما يتحمل المسؤولية عن الهجوم .

وكان هجوم كيماوي للنظام السوري قد أوقع عشرات القتلى في دوما فيما نفت الحكومة السورية ضلوعها في الغارات واصفة اتهامها بالمسرحية .

وكان ترامب قد قال اليوم إنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة خلال يوم أو يومين بشأن الرد على الهجوم المفترض بأسلحة كيماوية على الغوطة الشرقية محذرا بأن دمشق ستدفع ثمنا باهظاً نظير هذا الهجوم .

المشاركة