قام علماء بزراعة خضروات في جليد القارة القطبية الجنوبية، دون حاجتهم إلى ضوء الشمس أو التربة أو المبيدات الحشرية لنمو هذه النباتات.

حيث استخدم الطاقم الألماني بيت زجاجي عالي التقنية، وهو العمود الفقري لمشروع “إيدن إي إس إس” الذي يختبر حاليًا كيفية زراعة النباتات في المناطق الجرداء مثل القطبين المتجمدين والصحاري، وكذلك في المناطق غير الصالحة للعيش كسطوح الكواكب الأخرى.

ويُمثل أول محصول في القارة القطبية المتجمدة ثمرة أعوام من العمل والحماية لبيت زجاجي فريد وصل إلى القارة في 28 يناير في العام 2018 وأثار ضجةً كبيرةً بين العلماء.

وفق “مرصد المستقبل” يخطط طاقم المحطة الألمانية “نويماير 3” لحصد بين 4 إلى 5 كيلوغرامات من الفواكه والخضراوات أسبوعيًا بحلول مايو هذا العام،

وإن سارت الأمور وفق الخطة، ستثبت التجربة أن رواد الفضاء يستطيعون زراعة تشكيلة أوسع من الخضراوات في الفضاء، وعلى سطح المريخ أكثر من الموجودة في محطة الفضاء الدولية.

وأكد مدير المشروع دانييل شوبرت “لا نطيق الانتظار أكثر”، ولا يشبه البيت الزجاجي إيدن البيوت الزجاجية التقليدية، فهو نظام مقفل ذو دورة هواء ذاتية مغلقة يستقر في حاوية شحن معدلة لا شبابيك لها، ويحتوي على أضواء أرجوانية اصطناعية.

يشار الى أن زراعة النباتات في البيت الزجاجي تتم وفق طريقة “الزراعة الهوائية” -بلا تربة أو ضوء شمس-، تُرش فيها جذور النباتات بالمغذيات وتُضاء أوراقها بمصابيح الثنائيات الضوئية ويُنقى الهواء المحيط بها من الجراثيم ويُضخ فيه ثاني أكسيد الكربون.

المصدر سكاي نيوز عربية.

 

المشاركة