أوردت البوابة العربية للأخبار التقنية عن استطاعة فيلم “بلاك بانثر” أن يتخطى أسطورة المخرج جيمس كاميرون فيلم تايتانيك ليصبح ثالث أعلى إيرادات في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

وبالرغم من أن بلاك بانثر تم عرضه في دور السينما منذ فترة قصيرة حوالي 8 أسابيع، الإ إنه دخل التاريخ ليصبح ثالث أعلى إيرادات في تاريخ السينما الأميركية، حيث نجح في تحقيق 659.5 مليون دولار في أميركا الشمالية وحدها، متخطيًا إيرادات تايتانيك الذي صدر عام 1997، والتي بلغت 659.3 مليون دولار.

وتم وصف فيلم بلاك باثنر الى أنه من أنضج أعمال شركة مارفل حتى الآن، وأكثر أفلام الكوميكس والأبطال الخارقين نضجًا، حيث قدم لمشاهديه الكثيرمن المتعة البصرية والفكرية وحبكة قوية.

وضم الفيلم فريقاً من الممثلين السود المعروفين في هوليوود مثل لوبيتا نيونغو الحاصلة على جائزة الأوسكار وأنجيلا باسيت وتشادويك بوزمان وفوريست ويتيكر ودانييل كالويا، ما جعل من الفيلم أحد الأفلام التي غيرت من ملامح اللعبة بهوليوود بتحقيق إيرادات تفوق التوقعات، وأصبح ظاهرة قد تغير من كيفية ظهور الممثلين السود على الشاشة.

يشار أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت فيلم بلاك بانثر على النجاح، منها المخرج رايان كوغلر الذي قدم خلطة سحرية ترى فيها فيلم يعتمد على الحركة والأكشن مع وجود بعد نفسي واجتماعي وسياسي يقدمه بطريقة استثنائية.

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة