تاجوراء | العثور على جثتي عنصرين من الكتيبة 103 بعد تصفيتهما رمياً بالرصاص

ليبيا – أقدم مجهولون على تصفية إثنين من عناصر الكتيبة 103 فى منطقة تاجوراء عقب أكثر من ثلاثة سنوات عن تهجيرهم من المنطقة .

وأكد مصدر أمني من منطقة تاجوراء لـ المرصد العثور صباح اليوم الثلاثاء على العنصرين مقتولين رمياً بالرصاص ومرمين على قارعة الطريق الرئيسي قرب مسجد وهما الطاهر اشحيمة ومحمود الخالقي من قاطني منطقة الحميدية بتاجوراء.

وأضاف بأن العنصرين المغدورين عادا الى المنطقة خلال الاسابيع الماضية بضمانات من أطراف أمنية وعسكرية وإجتماعية فى بلدية تاجوراء قبل ان يتم تصفيتهما اليوم .

وكانت الكتيبة 103 من الكتائب التابعة للقيادة العامة وقد خاضت اشتباكات ضد كتائب أخرى فى تاجوراء وماجاورها خلال الفترة مابين 17 -19 ابريل 2015 وانتهت بانسحابها من المنطقة الى اسفل الجبل الغربي .

كما شارك عناصر منها فى الحرب التي دارت ضد التنظيمات الارهابية فى بنغازي خلال الفترة التي تلت وفقدت فيها بعض عناصرها وأبرزهم سامي ساسي الذي سقط فى محور سوق الحوت .

وفى 7 يوليو 2017 أعلنت الكتيبة 103 عن تصفية خمسة من عناصرها العائدين الى طرابلس وهم غسان ووجدي شحيمة أبناء عم الطاهر الذي قتل اليوم وأحمد العالم واحمد اليعقوبي وعنصر آخر .

ولم يصدر عن أي جهة رسمية فى طرابلس أي رد فعل بما فى ذلك المجلس الرئاسي الذي يدفع بوفوده الى إجتماعات توحيد الجيش فى القاهرة .

وبتصفية العنصرين الأخيرين صباح اليوم يبلغ عدد قتلى الكتيبة 103 الذين تمت تصفيتهم فى تاجوراء بعد عودتهم الى حوالي 8 عناصر فى ظل شح المعلومات من المنطقة عن الجهات التي تقف وراء هذه العمليات .

المرصد – خاص