قام الطبيب الأسترالي والمعروف أيضاً باسم “طبيب الموت”، فيليب نيتسشيك، بكشف اللثام عن كبسولة القتل الرحيم والتي أطلق عليها اسم “ساركو”، حيث يزعم بأنه جهاز سيساعد الناس على “الانتحار” بطريقة غير مؤلمة وفعالة.

ومن المرتقب أن تتاح للجماهير ولأول مرة في اختبار “آلة الموت” المطبوعة بطريقة ثلاثية الأبعاد والمثيرة للجدل، والتي تم تصميمها لإنهاء الحياة بـ “سلام”.

حيث في وقت قريب سيتم بأمستردام الكشف عن كبسولة الانتحار هذه ضمن معرض الجنازة، يوم السبت 14 أبريل الجاري، كما يمكن للحاضرين الحصول على لمحة عما ستكون عليه “ساركو” بالاعتماد على نظارات الواقع الافتراضي.

الا أن هذه الفكرة ل تلقى استحساناً بل واجهت موجة غضب شديد من قبل عدد كبير من السياسيين والأخصائيين الاجتماعيين، بالإضافة إلى الجماعات المؤيدة للحياة والتي تدعي بأن آلته يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع كبير في حالات الانتحار.

والجهاز عبارة آلة مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، تتيح القتل الرحيم عن طريق نقص الأوكسيجين، وتتكون من قاعدة ثلاثية الأبعاد قابلة لإعادة الاستخدام، تحتوي على عبوات النيتروجين السائل وكبسولة قابلة للانفصال، تشكل جميعها معا تابوتا قابلا للتحلل.

ويمكن للراغبين في استخدام الجهاز القيام باختبار عبر الإنترنت لإظهار أنه عاقل ويريد الموت بملء إرادته، ثم بعد ذلك يتلقى رمزا مكونا من أربعة أرقام صالحة لمدة 24 ساعة، وبعد إدخال الرموز في الجهاز، يمكن الضغط على زر خاص، وعلى إثر ذلك يمتلئ الجهاز بالنيتروجين، مما يؤدي إلى فقدان الشخص للوعي، وبعد 5 دقائق يموت.

المصدر روسيا اليوم.