اليابان – أقدمَ علماء يابانيون على اكتشاف وتحليل حقولاً ضخمة من المعادن الفريدة ضمن قعر المحيط الهادئ، منوهين إلى أنها قد تكفي لتأمين الاستهلاك العالمي لبعض هذه المعادن على مدى قرون.

وأشارت دراسة نشرت، أمس الثلاثاء، في مجلة “ساينتيفيك ريبورتس”، الى أن هذه الحقول التي تم اكتشافها في 2013 قد تحتضن أكثر من 16 مليون طن من هذه المعادن الثمينة المستخدمة في صناعة التكنولوجيا المتطورة، مثل الطواحين الهوائية والهواتف الذكية.

حيث تقع الحقول في منطقة واسعة تمتد على مساحة 2500 كلم مربع قرب جزيرة مينامي توريشيما الواقعة على بعد حوالي 2000 كلم جنوب شرق طوكيو.

وكان علماء، شارك بعضهم في الدراسة الجديدة، استخلصوا بعد أبحاث سابقة جرت في المنطقة نفسها وجود حوالي 6.8 مليون طن من المعادن النادرة، وهو ما اعتبر في حينه اكتشافا هاما.

حيث حظيت هذه الاستخلاصات باهتمام اليابانين وسعداء، والتي تستورد حاليا 90 بالمئة من حاجاتها من هذه المعادن الأساسية لصناعاتها من الصين، التي تؤمن الإنتاج العالمي للمعادن الثمينة بشكل شبه كامل.

وفي هذا الجانب أجرى باحثون تحليل لعينات من الوحول المستخرجة على عمق أكثر من خمسة آلاف متر ليستنتجوا منها كمية المعادن التي يمكن استغلالها.

وشددت الدراسة على أن منطقة الأبحاث “لديها القدرة على تزويد العالم بهذه المعادن بشكل يكاد لا ينتهي”.

ولتحقيق هذه النتيجة طبق الباحثون تقنية طرد مركزي تسمح باستخراج المزيد من المعادن، وتوصلوا إلى زيادة تركيز المعادن النادرة القابلة للاستخدام ما يعزز مردودية مشاريع التطوير.

وأضافوا أنه في حال التوصل مستقبلاً إلى وسيلة لاستخدام تقنية الاستخراج هذه مباشرة تحت المياه، عندها “سيساهم ذلك في تحسين الفاعلية الاقتصادية” لاستغلال هذه الحقول الواقعة في أعماق المحيط.

المصدر سكاي نيوز عربية.