أعلن مسؤول في الشرطة الأفغانية صباح اليوم الخميس الى أن مسلحي حركة طالبان فرضوا سيطرتهم على منطقة تقع ضمن إقليم غزنة قريبة من عاصمة الإقليم، منفذين قتل أكثر من 12 شخصاً بينهم حاكم المنطقة.

وكانت منطقة خواجه عمري في غزنة تعد واحدة من أكثر المناطق أمنا بالإقليم.

من جانبه أكد نائب رئيس الشرطة في غزنة رمضان علي محسني أن المسلحين قتلوا حاكم المنطقة علي دوست شمس وحراسه الشخصيين وسبعة من رجال الشرطة وخمسة من عناصر المخابرات الحكومية.

وأفاد أن مسلحي طالبان أحرقوا بعد ذلك مقر حاكم المنطقة.

وقال المتحدث  الرسمي باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان إن 20 شرطيا قتلوا في الهجوم.

ويعني سقوط منطقة خواجه عمري في يد طالبان مد نطاق سيطرة الحركة باتجاه مدينة غزنة عاصمة الإقليم التي يقطنها 150 ألفا وتقع على بعد 150 كيلومترا جنوب غربي العاصمة الأفغانية كابل.

وعادة ما يتصاعد القتال في أفغانستان في الربيع بعد أن يذيب الدفء الثلوج التي تسد الممرات الجبلية مما يزيد من حركة المسلحين.

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة