ليبيا- كشف مدير إدارة الملحقيات وشؤون الموفدين التابعة لتعليم الوفاق محمد نوري العتوق عن عقد إجتماع على مستوى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق يوم الخميس الماضي لتبني موضوع تفعيل الإبتعاث إلى الخارج وتحريك الركود والجمود الذي حدث في ملف الطلبة المبتعثين.

العتوق أوضح خلال إستضافته في برنامج نافذة على الوطن الذي أذيع أمس السبت عبر قناة ليبيا الوطن وتابعتها صحيفة المرصد بأن بعض الطلبة لديهم قرارات إيفاد منذ العامين 2013 و2014 وخاصة من ناحية المعدين وأعضاء هيئة التدريس والجامعات والمراكز العليا والتعليم التقني وتم الإجتماع بمبادرة من وزارة التعليم بشأن هذا الملف مضيفا في الحوار التالي:

س/ هلا أطلعتنا على مزيد من التفاصيل؟

ج/ طلبنا من السيد أحمد معيتيق في المجلس الرئاسي ومشكورا بالحقيقة لسعه صدره لهذا الملف ودعا جميع الوزارات المعنية والجهات المعنية بهذا الملف لإجتماع موسع كانه بحضوره وأيضا السيد فتحي المجبري بالمجلس الرئاسي أيضا ووزير التعليم السيد أحمد عبد الجليل ووكيل الوزارة لشؤون الديوان ووكلاء وزارة المالية والتخطيط وأيضا رئيس هيئة المستشارين بديوان المحاسبة ومصرف ليبيا المركزي لوضع مؤسسات الدولة بالواقع الحالي.

س/ كيف إستقبلتم شكاوى إدارة البعثات وهل من حلول لها؟

ج/ بالنسبة للملحقية لا نتفهم ولا نزايد طلابنا أفضل حالا من موظفين داخل الدولة الليبية في الحقيقة طلابنا أخذوا منح أشهر يناير وفبراير ومارس بينما في الداخل بكل شرائحهم البعض لم يستلم حتى شهر يناير أو فبراير وأنا أقول والحمد لله كل طلابنا في الخارج أخذوا منحهم لشهر مارس بالكامل من دون إستثناء.

س/ فيما يخص موضوع التأشيرات كيف يمكن تعاون إدارة الملحقيات وشؤون الموفدين مع الدول التي توجد فيها صعوبة للحصول على تأشيرات للطالب الموفد لهذه الدولة؟

ج/ في بريطانيا على سبيل المثال الطالب الليبي المعزز المكرم من دولته بمجرد تحصيله للدرجة العملية وأنا هذا الكلام مسؤول عنه بمجرد تحصيله للدرجة العملية وأنه لا يوجد تمديد ولم يعد يحصل شيء من إيراد المنحة يقدم لجوء إنساني في عده دول فبالتالي هذا كان مردوده سلبي على تأشيرات الطلبة الجدد لأنهم قالوا إضمنوا طلابكم يرجعوا نعطيكم لغيرهم فبالتالي الإختلال منا نحن وليس من غيرنا ووزارة الخارجية هي معنية بموضوع التاشيرات والملحقيات ووزارة التعليم بالمجمل.

ما يهمني هو قطاع التعليم وأنا جزء منه وأنا ادرى بإحتياجاته من غيره والأعداد الحالية لأعضاء هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي المستهدفة لإخراج جيل جديد عندنا المعاهد العليا الجامعات على سبيل المثال 24600 والمعاهد العليا والتقنية 3800 والهيئة الوطنية للبحث العلمي 2300 أي بمجموع 30842 عضو هيئة تدريس وباحث وإحتياجات مؤسسات التعليم العالي من أعضاء هيئة تدريس الجامعات والتعليم التقني والبحث العلمي يحتاجون نحو 50 ألفا 49775 وواقع الحال لدينا 30 ألفا.

والفارق بينهم حوالي 19 ألف عضو هيئة تدريس وباحث نحن بحاجتهم في الوقت الحالي بمقدار 10 سنوات فبالتالي نحن نحتاج إلى إحلال حوالي 60% من العناصر الحالية سواء تجديد أو تقاعد إخياري أو 37 تقاعد إجباري فبالتالي هذه مراحل هي مخرجات وطبعا حتى الوفاة تأخذ مجالها إذا نحن بأبسط شيء نحتاج إلى 37438 ألف عضو هيئة تدريس لمدار 10 سنوات.

يعني بمعدل 3000 عضو هيئة تدريس في كل سنة وهذا كله عدا وزارة الصحة ووزارة الإقتصاد ووزارة الزراعة والوزارت الأخرى التي تحتاج إلى شهادات علمية دكتوراة وغيرها.

س/ ألم يؤثر فيكم كإدارة ملحقيات وشؤون الموفدين عندما يكون طالب بعث على حساب الدولة ويتقاضى منحة من الدولة ومن ثم يبقى ويطلب لجوء حينما ينتهي من الدراسة ويصبح في خدمة تلك الدولة خاصة من يتم بعثهم إلى الدول الأوروبية وأميركا وإستراليا؟

ج/ في الحقيقة يؤثر وحتى الدولة أصبحت عندها ريبة في الإبتعاث يعني الدولة تقول أنا ادفع ويستفيد به غيري في الحقيقة هذا عقوق وطن مثل عقوق الوالدين لكن أحيانا ليس هناك مبرر لمقامهم ونحن سنسعى بإذن الله تعالى في الفترة القادمة لإيجاد آلية ضمان إسترداد هذه المبالغ أما إستبدال جهد أو مبالغ سوف نقوم بآلية محكمة وتكون فعالة أما الطالب يجبر أن يرجع يعني بعد فترة 3 سنوات تعمل 6 سنوات أو بعد 4 سنوات تعمل 8 سنوات وبعدها أين ما تريد أن تذهب إذهب أو تقوم بإرجاع هذا المبلغ وفوقه فوائد هذه الأفعال من الطلاب تعتبر مؤلمة ومؤثرة وتعتبر عقوق وطن.

س/ هل إدارة الملحقيات وشؤون الموفدين الآن تقدم الخدمات لجميع الطلبة وأقصد هنا شرقا وغربا وجنوبا؟

ج/ نعم من دون إستثناء وبالعكس إخوتنا في الشرق نستقبلهم بالأحضان وكاذب وواهم من يقول لك أن إدارة الملحقيات تمايز بين الطلبة والله لا نعطي أي أولوية يعني بالنهاية نحن مؤسسة حكومية لدينا ساعات عمل نتقيد بها بالتالي نحن إدارة وطن إدارة تجمع كل الليبيين على نفس المستوى من الخدمات والتعامل لا تميز بينهم وأقدم حقيقة لأبنائنا وبناتنا وزملائنا بالنسبة للمعدين والمبعثين وأعضاء هيئة التدريس بأننا ندافع ونناضل لهذه الملفات الراكدة منذ عام 2015.

والأرقام بدأت تتدنى ونشرح لكم آلامكم وندافع عنكم لكن نحن أيضا لسنا معنيين بكل شيء نحن جزء من الآلية ندافع ونناضل على الأقل لحلحلة الملفات لكن مع من يستحق بالتالي لدينا شعار المميز يميز ونسعى للجودة والنوع وليس الكم حقيقة ونتمنى لكم التوفيق وإصبروا علينا نحن بإذن الله ساعين لهذه الملفات ونعدكم بما أوتينا بقوة بأن نكون أصبنا الهدف ونجحنا في تحريك الملف الراكد لسنوات عديدة.

المشاركة