أعلن مختبر شبيتس السويسري بشأن رفضه التعليق على تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي استند فيها إلى استنتاجات هذا المختبر لتفنيد اتهامات لندن لروسيا في قضية سكريبال.

وأفاد لافروف أمس السبت إلى أن العينات التي أخذها خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من موقع تسميم العميل البريطاني السابق سيرغي سكريبال في مدينة سالزبوري البريطانية مطلع الشهر الماضي، تشير إلى استخدام المادة BZ في الاعتداء.

وسبق للافروف، وأكد أن المادة المذكورة كانت بحوزة العسكر في الولايات المتحدة وغيرها من دول الناتو، فيما لم ينتجها الاتحاد السوفييتي أو روسيا من بعده أبدا.

وكتب المختبر السويسري على “تويتر” اليوم الأحد: “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية هي الجهة الوحيدة المخولة بالتعليق على هذا التصريح. لكن يمكننا أن نكرر ما قلناه قبل عشرة أيام، وهو أنه ليس لدينا أي شك في أداء مختبر نورتون داون البريطاني الذي كشف عن مادة “نوفيتشوك”.

وأضاف: “بورتون داون شأنه شأن شبيتس، وهما مختبران معتمدان لدى منظمة حظر الكيميائي، ويتبعان معايير تحليل صارمة ما يدعو للتصديق باستنتاجاتهما”

المصدر روسيا اليوم.