الولايات المتحدة – أكد باحثون من جامعة كونيتيكت الأميركية أن آلة التنشيف الهوائية تضم مكونات ملوثة صغيرة غير مرئية .

وانها تحوي جزئيات صغيرة من البراز وهو أمر مثير للتقزز لا ينتبه إليه عابرو المراحيض العامة .

وحين يهم الناس بمغادرة الحمامات العامة خارج بيوتهم يلجؤون إلى آلة تنشيف اليدين في الغالب ويتفادى البعض استخدام المناديل حفاظا على البيئة و رصدت الدراسة أمورا مقلقة عندما يستخدم شخص ما المرحاض ويسكب الماء لدى الخروج تكون الجزئيات الصغيرة والجراثيم قادرة على الانتقال في الهواء لمدى يصل إلى أربعة أمتار ونصف المتر .