كشفت لقطات مصورة عن تعرض مواقع أثرية تعود لعصور ما قبل الميلاد في مدينة عفرين ومحيطها بشمال سوريا لدمار وأضرار جسيمة، وذلك إثر معارك ترافقت مع العملية التركية.

يشار كانت عفرين التي تقطنها غالبية كردية، قد تعرضت لحملة عسكرية عنيفة من قبل الجيش التركي ومسلحين موالين له، انتهت بطرد المسلحين الأكراد، موقعة عشرات الضحايا بصفوف المدنين وخسائر كبيرة في المنطقة.

وتعرضت آثار عمرها قرون ومواقع تراثية لأضرار بالغة جراء المعارك، منها درج المسرح الروماني الذي بني في القرن الثاني قبل الميلاد، وتم خلعه من مكانه أثناء المعارك، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

كما تعرضت قلعة النبي هوري، أحد المعالم الأثرية الرومانية في المنطقة، لدمار جراء القصف الشرس.

وأظهرت صور تم تداولها على الإنترنت، معبد عين دارة، الذي يرجع تاريخيا للعصر الحديدي ويضم بقايا كتل بازلت كبيرة منحوتة، ونقوشا على الجدران، قصفا واضحا بقذائف للموقع.

وتسببت الحرب الدائرة في سوريا منذ عام 2011 في إلحاق ضرر جسيم بكثير من الآثار التاريخية، بينها مواقع مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، في تدمر وحلب القديمة.

المصدر سكاي نيوز عربية.

 

المشاركة