فلسطين – أفاد تقرير حقوقي صادرعن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن نحو مليون فلسطيني مروا بتجربة الاعتقال منذ تاريخ إعلان تأسيس إسرائيل أو ما بات يعرف بـ”النكبة” لدى الفلسطينيين والعرب .

ووفقًا لتقرير شامل بمناسبة الذكرى السنوية ليوم الأسير الفلسطيني الذي يوافق 17 أبريل من كل عام فإن 6500 أسير فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية .

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين: إن تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية بدأ مع بدايات الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية عام 1948 وإن سلطات الاحتلال انتهجت الاعتقالات كسياسة ومنهج وأداة للقمع والسيطرة على الشعب الفلسطيني وبث الرعب والخوف لدى كل الفلسطينيين وفقا لموقع عرب 48

وأكدت أنها أصبحت الاعتقالات جزءًا أساسيًا وثابتًا من سياستها في تعاملها مع الفلسطينيين وغدت ظاهرة يومية مقلقة ووسيلة للعقاب الجماعي .

واكدت الهيئة: لا يمر يوم إلا ويُسجل فيها حالات اعتقال ويُقدر عدد حالات الاعتقال على مدار سنين الاحتلال بنحو مليون حالة اعتقال

وأشارت إلى أن تلك الاعتقالات لم تقتصر على نشطاء الفصائل وقياداتها الفصائل فقط وانما امتدت وشملت  كافة فئات وشرائح المجتمع الفلسطيني من جميع المستويات والطبقات والفئات ذكوراً وإناثاً أطفالاً ورجالاً صغاراً وشيوخاً .

وحسب الهيئة فإن 215 أسيرًا فلسطينيا قضوا داخل السجون والمعتقلات منذ عام1967 كان آخرهم ياسين السراديح (33عامًا) من أريحا والذي توفي نتيجة الضرب والتعذيب أثناء اعتقاله وإطلاق رصاصة بشكل مباشر ومن نقطة الصفر حسب التقرير الطبي وذلك بتاريخ 22 فبراير 2018

وتابعت الهيئة أن عمليات الاعتقال اليومية التي تنفذها القوات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين تشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان .

المشاركة