برلين – أشار وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، أنه سيضغط للتوصل إلى “نتائج معقولة” خلال الجولة المقبلة من المحادثات المتعلقة بالرواتب، مع أكثر من مليوني عامل في القطاع العام.

ورفض هورست زيهوفر مطلب النقابة المتحدة لقطاع الخدمات (فيردي) بزيادة نسبتها ستة في المئة في الرواتب.

ومن المقرر استئناف محادثات الرواتب اليوم الأحد بعد أن نظم 150 ألفا من موظفي القطاع العام إضرابات تحذيرية، الأسبوع الماضي، مما أدى إلى تقطع السبل بالمسافرين في المطارات، وأثر سلبا على سير العمل، في المستشفيات ومراكز رعاية الطفولة ومستودعات النفايات.

وأكد زيهوفر كبير مفاوضي، الحكومة الاتحادية، في هذه المحادثات أهمية عمال القطاع العام، وقال إن ضرورة استفادتهم من النمو الاقتصادي للبلاد أمر بديهي. ولكنه أضاف أن طلب اتحاد فيردي غير منطقي.

وقال في بيان أصدرته، وزارته “مازال من الواضح أن طلب الاتحاد زيادة قدرها ستة في المئة أعلى من اللازم لعام واحد. سنواصل المفاوضات بأسلوب يمكننا بشكل سريع من تحقيق نتائج منطقية”.

المصدر سكاي نيوز عربية.

 

المشاركة