اختتمت فعاليات تمرين “درع الخليج المشترك واحد”اليوم الإثنين في رأس الخير بالمنطقة الشرقية، وذلك بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وعدد من القادة العرب.

حيث شهد الحفل الختامي، الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية ممثلة بوزارة الدفاع، مشاركة 23 دولة شقيقة وصديقة.

كما نقلت وكالة أنباء الإمارات عن المتحدث الرسمي لتمرين “درع الخليج المشترك 1” تنويهه بالاهتمام الكبير الذي تلقاه التمارين العسكرية الكبرى من قبل القيادة وحرصها الشديد على تعزيز التعاون و التنسيق العسكري والأمني مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة لما فيه مصلحة وخير هذه الدول وشعوبها.

وقالت “وام” إن التمرين يهدف إلى تعزيز وحفظ أمن واستقرار المنطقة، كما أنه يعد الأضخم على الإطلاق من ناحية عدد القوات المشاركة ونوعية الأسلحة المستخدمة والخطط العسكرية المنفذة.

واشتمل التمرين نوعين مختلفين من العمليات العسكرية شملت عمليات الحرب النظامية وهي العمليات العسكرية التقليدية وقد نفذت من خلال عمليات الدفاع الساحلي ضد عمليات الإبرار المعادية، إضافة إلى عمليات الحرب الغير النظامية التي تم نفيذها من خلال عمليات التطويق والاقتحام للقرى والمنشآت الصناعية وتطهريها من العناصر المعادية.

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة