ليبيا – أفرج القضاء الايطالي عن سفينة منظمة بروأكتيڤا غير الحكومية الإسبانية (Open Arms)، الراسية في ميناء بوتسالو جنوباً منذ 18 مارس الماضي بعد إنقاذها 218 مهاجرًا، نشب نزاع لأجلهم مع السلطات الليبية.

وكان مكتب المدعي العام في كاتانيا قد أمر بوقف السفينة، بتهمة تورط المنظمة الإسبانية بنشاط إجرامي يهدف إلى تسهيل الهجرة السرية. ومع ذلك ، فقد أسقط وكيل النيابة التهمة، مخوّلا صلاحية البت بالقضية لزميله في راغوزا.

وقالت المحامية روزا إيمانويلا لو فارو ، بحسب وكالة آكي الايطالية للانباء وهي إحدى أعضاء هيئة الدفاع عن المنظمة :

“أنا سعيدة، وقد ظهر أخيرا أننا كنا على حق كما قلنا دائما”، لكن “لم صدور قرار كهذا، لم يكن أمرا مفروغا منه بالنسبة لنا”.

أما المحامي أليساندرو غامبيريني، الذي أعلن نبأ الإفراج عن السفينة، فقد دافع عن رئيس منظمة (بروأكتيڤا)، قائلا “حسنا أن كل شيء انتهى بشكل جيد، لكننا فزنا بمعركة فقط، وأعتقد أن الحرب القانونية لا تنتهي اليوم، بل ستستمر وستكون طويلة”.

يشار الى أت المنظمة كانت قد أنقذت فى 10 مارس الماضي عدداً من المهاجرين غير الشرعيين فى عمليتين منفصلتين شملت إحداها زورقاً مطاطياً كان يحمل على متنه الطفل علاء حريبي وشقيقه الذان فرا به من طرابلس للعلاج فى إيطاليا نتيجة مرضه وحاجته للعلاج .

المرصد – متابعات