اعتبر السكرتير العام للناتو ينس ستولتنبرغ الضربة الثلاثية التي وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لسوريا، أنها كانت إشارة واضحة لروسيا وإيران.

وأشار ستولتنبرغ في حديث صحافي لقناة “إن تي في” أثناء زيارته لأنقرة اليوم: إلى أن “العملية كانت إشارة واضحة لروسيا وإيران، الداعمتين للنظام السوري واستهدفت أيضا تقليل قدرة دمشق على استخدام السلاح الكيميائي، وهذا ما يسوّغ تعطيل روسيا التحقيق في مجلس الأمن الدولي”.

وتعرضت عدة مناطق في ريف دمشق وحمص، لعدوان صاروخي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فجر السبت الماضي.

وتذرّعت هذه الدول بهجوم مزعوم بالسلاح الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية في الـ7 من أبريل.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الدفاعات السورية، أسقطت 71 صاروخا مجنحا من 103 أطلقتها الطائرات والسفن المعتدية.

المصدر روسيا اليوم.