شهد سوق الأسهم السعودية أمس الاثنين، ارتفاع إلى أعلى مستوياته منذ 32 شهراً، في حين أكد محللون أن ارتفاع أسعار النفط وتبديد القلق بعد الضربات الغربية للنظام السوري، تساهم في تعزيز الثقة.

حيث ارتفع مؤشر تداول الأسهم معدل 1 في المئة مع الإغلاق إلى 8,050 نقطة، متجاوزا عتبة 8,000 نقطة المهمة نفسيا.

ونوه خبير الأسواق في “ثينك ماركت” في دبي محمد زيدان، ان ذلك مرده “مزيج من العوامل الإيجابية التي ترفع من معنويات المستثمرين”.

وتابع أن: “أسعار النفط لا تزال أعلى من 70 دولارا للبرميل فيما خف التوتر الجيوسياسي بعد الضربات الغربية السبت على سوريا”.

وأشار إلى أن كل المؤشرات تظهر مزيدا من تدفق الأموال الى السوق السعودية، الأكبر في الشرق الأوسط.

يذكر منذ بداية العام الجاري، ارتفع مؤشر السوق 11,4 في المئة مع استعداد المملكة لطرح عملاق النفط المحلي “أرامكو” للاكتتاب.

ويبدو أن السوق البالغ رأسمالها نحو 500 مليار دولار، تتفاعل مع قرارات وكالتي التصنيف المالي مودي وستاندرد أند بورز الابقاء على تصنيف المملكة الحالي بسبب الإصلاحات الاقتصادية الجارية.

المصدر سكاي نيوز عربية.