كشفت شركة “تيرافوغيا” عن نموذج لسيارتها الطائرة “تي إف-2″، التي تجمع في تصميمها بين مركبة الطرقات العادية والطائرات الصغيرة.

وتتميز “تي إف-2″، بتوفيرها لخدمة النقل البري والجوي في ذات الوقت،  دون أن يخطو الراكب خطوة واحدة، حيث تنقل الركاب في سيارة لتوصلهم بمساعدة منصة إلى داخل الطائرة، التي تحلق بهم عاليا إلى الوجهة التي يريدون الوصول إليها.

ويتواجد طيار في رحلات التاكسي الطائر، وذلك كإجراء احترازي يضمن سلامة الركاب، علما أن الشركة تعمل على تطوير نظام ذاتي القيادة، ذي قدرات متطوّرة.

وسيزود التاكسي الطائر، الذي يتسع لأربعة ركاب، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بأجهزة مثل شواحن للأجهزة الإلكترونية، وسماعات لحجب الضوضاء، وأنظمة إضاءة قابلة للتعديل بحسب رغبة كل راكب، وكراسي دوّارة، وشاشات تعمل باللمس للتحكم بالخدمات المتوفرة للركاب.

ولم تكشف الشركة عن موعد البدء في تصنيع “تي إف-2″، التي ستعمل بمحركات كهربائية لا تسبب ضوضاء، وستبلغ تكلفتها التشغيلية 400 دولار أميركي في الساعة.

المصدر سكاي نيوز عربية.

 

المشاركة