اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجامع توضح موقفها من المؤتمر الشامل الذي يحضر له غسان سلامة

ليبيا – كشف نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الجامع صبحي سلامة عن مطالبته خلال الإجتماع الذي عقد في تونس مع ممثلة الإتحاد الافريقي بليبيا وحيدة العياري، بضرورة التأني بشأن المؤتمر الجامع لحين إكتمال جلسات مؤتمر القمة الإفريقية.

وأشار سلامة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج”ليبيا هذا اليوم” الذي يبث عبر قناة “ليبيا 24″ أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه فور عودة المسؤول عن الملف الليبي في الإتحاد الافريقي سيتم عقد جلسة سريعة لعرض نتائج المؤتمر المتعلقة بالشأن الليبي.

سلامة أوضح الخطوات التي تعتزم اللجنة اتباعها لعقد المؤتمر قائلاً:” ما يهمنا أن تكون فئة أو شريحة أو جهة معينة يتم الحوار معها للوصول لرؤيا تخص تخصصها أما الرؤيا العامة لقصص المصالحة الشمولية والتي تمثل العقد الاجتماعي والميثاق فهو عام على كل الفئات والشرائح التي ستحضر هذه اللقاءات المتفرقة حيث سيتم اختيار ممثلي منهم في كل مجموعة لحضور المؤتمر العام ليكون ممثل لكل النخبة”.

وفي ما يتعلق بالإجتماعات النوعية التي ستعقد أكد على أنها ستتطرق لطبيعة المشكلة الليبية وكيفية حلها من خلال طرح رؤية جميع الجهات سواء قبيلة أو فئة عسكرية أو مؤسسات المجتمع المدني.

وبشأن تزامن عقد المؤتمر مع مؤتمر آخر جامع وشامل يحضر له المبعوث الأممي غسان سلامة في يونيو المقبل، قال:” نحن من يشعر بالبلاد وجماعة الامم المتحدة وغيرهم يطرحون الأفكار والبرامج لكن نحن لا علاقة لنا بها نحن كوطنيين ومكلفين بمهمة إعداد المؤتمر الليبي الليبي لا توجد لنا علاقة بهم فالشعب يريد أن يقرر مصيره بنفسه، والدعم الذي نتلقاه هو دعم داخلي وطني من رجال الأعمال وجهات وطنية ليبية”.

سلامة لفت إلى محاولتهم لدمج فكرة التعاون بينهم وبين المؤسسات الموجودة على أرض الواقع وجميع الشخصيات البارزة مهما كان دورها وأخذ الأمور من مبدأ المصالحة الوطنية الشاملة التي من خلالها سيتم الوصول لتوقيع إتفاق شامل لرؤية تقديم ليبيا الجديدة.