سبعة أحزاب وحركات سياسية توقع ميثاقاً بينها فى تونس .. تعرّف عليه

ليبيا – أكد القيادي فى جماعة الاخوان المسلمين الليبية مسؤول مكتبها السياسي سعد سلامة توقيع ميثاق شرف بين بعض الاحزاب والتنظيمات الليبية بجمهورية تونس.

ونقلت شبكة الرائد عن سلامة الذي شارك بصفته ممثل حزب العدالة والبناء قوله، امس الاثنين، أن ميثاق شرف العمل السياسي وقع عليه ممثلي أحزاب عدة هي العدالة والبناء برئاسة محمد صوان وتحالف القوى الوطنية برئاسة د. محمود جبريل، وحزب الوطن برئاسة أمير الجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة سابقاً عبدالحكيم بلحاج .

كما وقع على الميثاق حزب التغيير الذي يترأسه جمعة القماطي، وجبهة النضال الوطني المحسوبة على بعض أنصار النظام السابق والتي يتولى أحمد قذاف الدم مهام مسؤولها السياسي وحركة المستقبل برئاسة عبدالهادي الحويج، والتكتل الوطني الفيدرالي برئاسة بلقاسم النمر.

وأضاف سلامة في تصريحاته إن ميثاق شرف العمل السياسي الليبي الموقع في تونس من الأحزاب والتنظيمات السياسية الليبية، جاء في ظل غياب العمل الحزبي عن المشهد السياسي حاليًّا.

وأشار إلى أن الأحزاب والتنظيمات السياسية اتفقت على التنسيق في إطار ما تشترك فيه من مبادئ، مثل: مدنية الدولة، والتداول السلمي على السلطة، والاحتكام لصندوق الانتخاب، وتحييد المؤسسة العسكرية.

وأوضح سلامة أن المشهد السياسي الحالي دخلت عليه البلديات ومؤسسات المجتمع المدني والقبائل والمدن، مبينًا أن ليبيا لن تجتمع إلا عبر المظلة الحزبية، فالجميع أصبح يتكئ على خلفياته إما القبلية أو الجهوية، وفق قوله.

ولفت سلامة إنهم اجتمعوا مع بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وأعربوا عن امتعاضهم مما وصفوه بـ “تجاهل رئيسها غسان سلامة للأحزاب والعمل الحزبي، وعدم تواصله الجيد مع الأحزاب، مقارنة بغيره من المبعوثين السابقين”.

وذكر سلامة أن القوى السياسية تتحفظ على المؤتمر الوطني الجامع الذي دعت إليه بعثة الأمم المتحدة فيما يتعلق ببطء هذا المؤتمر، وعدم وجود سقف زمني له، ومعاييره وأهدافه، مشيرا إلى أن الأحزاب لم تُدعَ إلى الملتقيات التحضيرية للمؤتمر.

وأكد سلامة أن الأحزاب والتنظيمات السياسية اتفقت على أن يكون الخطاب الإعلامي متزنًا وغير تحريضي، ويعزز الهوية الوطنية للدولة، مضيفًا أن الميثاق وقعت عليه تنظيمات سياسية محسوبة على النظام الجماهيري، هي: جبهة النضال الوطني، وحركة المستقبل، وهي تنظيمات موجودة خارج ليبيا، مبيّنًا أن منظمة cmI الفنلندية هي من رعت اللقاءات بين ممثلي التنظيمات التي استمرت عامين.

المرصد – متابعات