فرنسا ترجح اختفاء أدلة وعناصر الكيماوي من دوما

رجحت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء، بشدة أن تكون أدلة اختفت من موقع هجوم يعتقد أنه كيماوي في دوما السورية، مشيرة أنه يجب السماح لمفتشي الأسلحة الدوليين بدخول الموقع بشكل كامل وفوري.

ونقلت “رويترز” عن بيان لوزارة الخارجية تقول فيه: “حتى اليوم ترفض روسيا وسوريا السماح للمفتشين بدخول موقع الهجوم”، وتابعت “من المرجح بشدة أن تكون أدلة وعناصر ضرورية اختفت من الموقع”.

يذكر أن مفتشون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سافروا إلى سوريا، الأسبوع الماضي، دخلوا لتفتيش الموقع، ولكن لم يسمح لهم بعد بدخول دوما، الواقعة الآن تحت سيطرة الحكومة السورية، بعد انسحاب مقاتلي المعارضة منها.

الجدير بالذكر كان هجوم أميركي بريطاني فرنسي استهدف أهدافاً سورية، فجر السبت الماضي، رداً على الهجوم في دوما.

المصدر سكاي نيوز عربية.