لبنان – ذكرت صحيفة “الديار” اللبنانينة الاربعاء أن أبرز محطات زيارة قائد القيادة الوسطى الاميركية الجنرال جوزيف فوتيل المثيرة للجدل والتساؤلات تلك التي قام بها الى الجنوب والاجتماعات التي عقدها ومحاولة ربطها ببعض الاحداث غير المرتبطة بجولته اللبنانية الروتينية .

واشارت الصحيفة الى ان الفترة الماضية شهدت زيارة تفقدية لاحد كبار ضباط قيادته الى ثكنة محمد زغيب للاطلاع على الواقع الميداني لمخيم عين الحلوة .

واوضحت ان وفودا اميركية عسكرية ودبلوماسية جالت مرارا عند الخط الازرق الذي لم يبلغه الجنرال فوتيل، الا أنّ ظروف زياراتها واهدافها تختلف بالكامل عن تلك التي قام بها الاخير لعدة اسباب على ما تؤكد مراجع عسكرية مواكبة .

وتابعت أن الزيارة جاءت في ظل التشنج القائم على الحدود بين اسرائيل ولبنان مع استمرار تل ابيب في بناء جدارها العازل والذي نجحت الضغوط الاميركية في نزع فتيله وتبنيها لوجهة النظر اللبنانية في هذا الخصوص .

واكدت أن تعزيز الجيش لانتشاره في منطقة جنوب الليطاني وفقا لمندرجات القرار الدولي 1701 بعدما كان سحب بعض تلكم الوحدات للحاجة اليها على الحدود الشرقية وفي الداخل خلال الحرب العسكرية ضد التنظيمات الارهابية .

واشارت الى أن رسائل الدعم السياسية والعسكرية بالجملة التي يطلقها الزوار الاميركيون واقرارهم بالشراكة العسكرية مع الجيش كحليف اساسي في الحرب على الارهاب بعدما نجح في الحرب على الارهاب مثبتا جدارة وكفاءة كبيرتين .

المشاركة