مدنيون روس يحاربون في سوريا والكرملين يؤكد النفي
آخر الاخبار

رصدت وكالة رويترز في ثلاث مناسبات خلال الفترة الأخيرة، مجموعات من الرجال المدنيين القادمين من دمشق وهم يتوجهون مباشرة إلى قاعدة تابعة لوزارة الدفاع في مولكينو في وقت يقول فيه الكرملين إنه لا صلة له بمدنيين روس يحاربون في سوريا.

ووفقاً لمعلومات على موقع الكرملين الإلكتروني فإن مولكينو الواقعة جنوب غربي روسيا هي موقع تمركز الفرقة العاشرة من القوات الخاصة الروسية.

وتوفر الوجهة التي يصل إليها الروس القادمون من سوريا دليلاً نادراً على مهمة روسية سرية بعيداً عن الضربات الجوية وتدريب القوات السورية والعدد الصغير من القوات الخاصة الذي تعترف به موسكو.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يوم 14 فبراير، أنه ربما يوجد روس في سوريا “لكنهم ليسوا جزءً من القوات المسلحة لروسيا الاتحادية”.

ولدى سؤال ضابط من الفرقة العاشرة للقوات الخاصة لماذا يدخل أشخاص غير عسكريين القاعدة العسكرية، أجاب قائلا: “على حد علمي لا أحد يدخلها رأيتموهم بالطبع لكن ينبغي ألا تصدقوا كل شيء ربما يمكنكم ذلك، لكن كيف نستطيع التعقيب على ما تقوم به منظمات أخرى؟”.

وتقول عدة مصادر بينها متعاقد، أن أكثر من ألفي متعاقد روسي يحاربون لمساعدة القوات السورية على استعادة أراض من معارضيها.

وذكرت المصادر أن المتعاقدين يسافرون من وإلى سوريا على متن طائرات شركة أجنحة الشام السورية.

وشاهد مراسلو رويترز طائرة مستأجرة تتبع شركة أجنحة الشام وهي تهبط في مطار روستوف أون دون قادمة من دمشق يوم 17 أبريل، ورأوا مجموعات من الرجال يغادرون المطار من مخرج منفصل عن الذي يستخدمه الركاب العاديون.

المصدر سكاي نيوز عربية.