الكويت – أثار مشهد من مسلسل تلفزيوني ظهر فيه الممثل الكويتي عبدالله السيف استياءً شديدًا لدى الإعلاميين والحقوقيين الذين طالبوا وزير الإعلام محمد الجبري بتشديد الرقابة على الأعمال التلفزيونية وإيقاف الأعمال الهابطة.

وأثار المشهد الذي وصف بانه “مخل بالآداب” تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت غضبًا عارمًا بين النشطاء الذين عدوا المسلسل بأنه المحرض على الدعارة والمخالف للقيم والآداب وأخلاق المجتمع الكويتي .

وأطلق رواد مواقع التواصل وسم أوقفوا مسلسلات رمضان الهابطة لمنع عرض مثل هذه الأعمال، ومحاسبة المسؤولين عنها وإيقاف عرضها بعد تداول أنباء عن أن المشهد المثير للجدل هو من مسلسل سيعرض في شهر رمضان المبارك .

وتعليقًا على المشهد المتداول كتب الناشط مساعد عبدالرحمن العارضي وزير الإعلام محمد الجبري نعلم مدى حبك لوطنك وغيرتك على دينك، ولكن فساد الإعلام من تصوير بعض المشاهد الخادشة للحياء في المسلسلات بشهر رمضان تتطلب منك وقفة حازمة ونحن على ثقة بإتخاذك لقرارات تحترم هذا الشهر الفضيل وتحترم عادات وتقاليد المجتمع الكويتي .

وانتقدت الإعلامية الكويتية مي العيدان المشهد التمثيلي، معبرةً عن صدمتها من المشهد وقبول الممثل عبدالله السيف بأدائه مطالبةً وزارة الإعلام باتخاذ موقف من هذه الأعمال .

ورغم استياء البعض من المشهد المتداول، فقد اعتبر الإعلامي الكويتي المعروف شعيب راشد أن إنتاج الأعمال يكون بحسب طلب واهتمام الجمهور حيث قال “الجماعة أنتجوا المسلسلات وخلصوها وباعوها على القنوات وانتو توكم؟ لن يطوّر المُنتِج مستواه ما دمت تشاهده وتهتم به. هذا الهاش تاق أنت تكتب فيه لأنك تشاهدهم أو على أقل تقدير تهتم لأمرهم .

وفيما لم يصدر أي بيان رسمي من وزارة الإعلام لتوضيح حقيقة المسلسل المثير للجدل، ذكرت بعض الحسابات الإخبارية أن المسلسل لم يسمح له بالتصوير في الكويت ولم يتم شراؤه لتلفزيون الكويت حفاظًا من الوزارة على القيم والعادات .

تأتي مطالبة وزير الإعلام محمد الجبري بإيقاف الأعمال المخالفة للقيم والتقاليد، عقب اتخاذه منذ توليه وزارة الإعلام في نهاية عام 2017 قرارات مشابهة بإيقاف حفلات “ماجنة” في مناطق كويتية، وإحالة قناة تلفزيونية للتحقيق بعد “بث عبارات خادشة للحياء والآداب العامة” في أحد برامجها.