اعتبر رئيس برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي أنه إذا اعتقد الأوروبيون أنهم تعرضوا لمشكلة بسبب سوريا وسكانها فماذا سيحدث لهم لو اهتز الوضع في منطقة الساحل التي يقطنها 500 مليون؟

كما نبه بيسلي في حديث لصحيفة “غارديان” اليوم الخميس من مخاطر نقص الغذاء وتفشي النزاعات في إفريقيا قد يؤدي إلى عواقب غير متوقعة.

وأشار إلى أنه يجب على المجتمع الدولي وخاصة أوروبا استنتاج الدروس والعبر من الحرب في سوريا، حيث سمعنا من الكثير من النساء عبارات “زوجي لم يرغب القتال إلى جانب داعش ولكن الجوع أجبرنا، ولم يكن لدينا أي خيار آخر”.

وشدد على أن انعدام الاستقرار في إفريقيا سيتحول إلى مشكلة كبيرة لدول الاتحاد الأوروبي تزيد على ما سببته أزمة اللاجئين السوريين.

ونوه أن زعماء داعش بعد فرارهم من سوريا شرعوا يتواطؤون مع الإرهابيين في إفريقيا لإثارة موجة جديدة من الهجرة من هناك إلى أوروبا.

وأضاف أن عناصر داعش يحاولون التسلل مع المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا، فيما يستغل داعش أزمة الغذاء في البلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى من أجل تجنيد عناصر جديدة وحمل ملايين الأفارقة على الهجرة.

وأشار بيسلي إلى أن داعش يتعاون مع بعض الجماعات الإرهابية والمتطرفة مثل بوكو حرام والقاعدة بهدف تقاسم المناطق والموارد ومواصلة زعزعة الأوضاع لإثارة موجات هجرة جديدة إلى أوروبا.

المصدر روسيا اليوم.

 

المشاركة