آخر الاخبار

لندن – اكد المندوب البريطاني لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الخميس إن إفادة رتبتها روسيا وسوريا لتقديمها في مقر المنظمة ما هي إلا حركة دعائية .

وكانت روسيا وسوريا أعلنتا، في وقت سابق، إنهما أحضرتا إلى مقر المنظمة عدة أشخاص من مدينة دوما التي تعرضت لهجوم كيماوي مطلع أبريل الجاري، وذلك في محاولة لدحض الهجوم .

وذكر السفير البريطاني بيتر ويلسون مضيفا أن بريطانيا وحلفاءها لن يحضروا الإفادة المقررة .

وقال في بيان : منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ليست مسرحا .

وكان المندوب ذاته قد قدم للمنظمة في السابق أدلة على استخدام السلاح الكيماوي لنحو 400 مرة في سوريا منذ 2014

ويتهم الغرب مرارا روسيا وسوريا بمحاولة إخفاء أدلة تثبت وقوع الهجوم الكيماوي بسبل عدة منها عرقلة دخول المفتشين الدوليين إلى دوما التي كانت حتى منتصف أبريل الجاري آخر جيب للمعارضة السورية قرب دمشق .

ولاحقا تمكن فريق من مفتشي المنظمة من الوصول إلى مواقع في مدينة دوما مرتين جمعوا خلالها عينات في إطار التحقيق حول الهجوم الكيماوي .

وقتل العشرات وأصيب مئات آخرون بحالات اختناق في هجوم دوما في السابع من أبريل الجاري، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال إن النظام شن الهجوم باستخدام غازات سامة .

ووجهت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربة صاروخية إلى مواقع تابعة للنظام السوري ردا على الهجوم .

 

error: