آخر الاخبار

أعرب السفير الروسي لدى النمسا دميتري ليوبينسكي عن تقدير موسكو لموقف النمسا الثابت من مشروع الغاز الروسي “السيل الشمالي2″، ولاسيما بعد تشديد واشنطن عقوباتها على روسيا مطلع الشهر.

وخلال أول حوار اقتصادي روسي نمساوي أكد السفير أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا ودول الاتحاد الأوروبي تأثرت بشكل كبير بالعقوبات المناهضة لروسيا وبالتقلبات التي شهدها الاقتصاد العالمي.

وقال ليوبينسكي: “في ظل الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية ضد الشركات الروسية التي ستؤثر أو قد تؤثر على مصالح شركائنا النمساويين، نثمن الموقف الثابت للحكومة النمساوية من “السيل الشمالي2”.

يشار أن “السيل الشمالي2” هو مشروع لمد أنبوبين بقدرة إجمالية على ضخ الغاز تصل إلى 55 مليار متر مكعب سنويا من روسيا إلى ألمانيا مباشرة عبر قاع بحر البلطيق، فيما من المقرر مدّه بموازاة خط أنابيب “السيل الشمالي” الروسي الذي يضخ الغاز إلى أوروبا كذلك.

كما تبلغ حصة شركة “غازبروم” في المشروع 50%، فيما يملك تكتل من 5 شركات طاقة أوروبية الـ50% المتبقية من المشروع، وبواقع 10% لكل منها، وبكلفة إجمالية للمشروع تصل إلى 8 مليارات يورو.

وتعارض بولندا وجمهوريات البلطيق المشروع وتعتبره سياسياً، كما تعارضه أوكرانيا التي تخشى فقدان عائدات ترانزيت الغاز الروسي عبر أراضيها، والولايات المتحدة التي تسعى إلى تسويق غازها في أوروبا، في حين يؤيده عدد من الدول الأخرى وفي مقدمتها النمسا وألمانيا وفنلندا.

المصدر روسيا اليوم.

 

error: