بغداد – عدت سفارة الولايات المتحدة الامريكية في بغداد الجمعة الهجمات وحملات التشويه ضد النساء في الحملة الإنتخابية الحالية بأنها مخيبة للآمال وتستوجب الشجب فيما دعت الى إنهاء جميع الإنتهاكات وإجراء تحقيق فيها .

وقال مكتب المتحدث الرسمي باسم السفارة الامريكية في بيان صحفي إن سفارة الولايات المتحدة في بغداد تعرب عن قلقها إزاء التقارير الأخيرة المتعلقة بالمضايقات والتشهير عبر الإنترنت وتشويه السمعة ضد المرشحين للإنتخابات البرلمانية .

واضاف المكتب “على وجه الخصوص، نجد أن الهجمات وحملات التشويه ضد النساء خلال الحملة الإنتخابية الحالية مخيبة للآمال وتستوجب الشجب” مشيرا الى أن “محاولات إهانة كرامة المرشحين تعتبر إعتداءً وتشكل إنتهاكاً لمبدأ المنافسة العادلة وتهدد نزاهة العملية الإنتخابية .

وحث المكتب على “إنهاء هذه الافعال، وإلى إجراء تحقيق في جميع الإنتهاكات المزعومة للقوانين الانتخابية”، موضحا “نتطلع أيضاً إلى جميع الكتل السياسية والمرشحين ووسائل الإعلام لإدارة حملات انتخابية محترمة ودعم المفاهيم المنصوص عليها في ميثاق الشرف الانتخابي الذي وقعت عليه الكتل السياسية في وقت سابق من هذا العام .”

وتداول ناشطون عبرمواقع التواصل الاجتماعي خلال الايام الماضية مقاطع فيديوهات لمرشحات ومرشحين في الانتخابات البرلمانية المقبلة بعضها مخلة بالسلوك والشرف وبعضها الاخر يتهمهمن بالفساد المالي والاداري.