ليبيا – أكد العميد أحمد المسماري المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة نجاحهم في إدارة وقيادة المعركة الإعلامية التي وصفها بأنها كانت معركة كبرى امتدت من مساء العاشر ىن ابريل وحتى الساعة السابعة من مساء يوم امس الخميس الموافق السادس والعشرون من ذات الشهر .

وفى حديث خاص لصحيفة المرصد الليبية اليوم الجمعة كشف المسماري عن تفاصيل حول هذه المعركة مسقطاً عليها اسلوباً توصيفياً عسكرياً وقال :

” بمجرد ظهور الاشاعات قررنا الصمت الاعلامي مع ظهور مقتضب لجر العدو لعمق الثغرة الاعلامية التي فتحناها له وكنا متأكدين من سقوطه الحتمي في الفخ لعلمنا بنذالته واخلاقه الرديئة وسلوكه المشين ” .

وأضاف المسماري بأن هذا ” العدو ” وعلى مدار اسبوعين كان ينفذ ارادة القيادة العامة في التجمع داخل هذه الثغرة بقناواته المرئية والمسموعة ومراسليه ومحلليه وصفحاته على فيسبوك ومواقعه الإخبارية واستطرد قائلاً :

” الجميع سقط وكل من له علاقة بهذه الجماعات بما فيهم مفتيهم الاعور الدجال وراعي الارهاب الرسمي رجب اردوغان وحليفة الصبي تميم قطر بعد  أن تأكدنا من محاصرتهم داخل الثغرة الاعلامية وحينها نفذنا وبإرادة وبعزيمة التفاف ناجح خلف خطوطهم التي اصبحت محاصرة من كل الاتجاهات وحققنا ضربة موجعة لكل اعداء الوطن الغالي وانتصرنا ” .

وتابع المسماري حديثه مؤكداً بأن معركة تيار الاسلام السياسي الاعلامية وبقية الجماعات الارهابية خسرت وانتصر الحق مشيراً الى أن آلة إعلامية موالية هؤلاء بكل مسمياتها واموالها واكاذيبها قد سقطت أيضاً .

وختم المسماري قائلاً : ” كل ذلك كان أظهر للشعب الليبي العظيم صلابة جيشه وقوته وضعف اعدائهم ووضاعتهم وهذا مايجب ذكره ، لقد كانت 
قصة معركة لا يمكن فصلها عن معارك حربنا على الارهاب ” .

المرصد – خاص

المشاركة