ليبيا – أكد رئيس المجلس الرئاسي المكلف في بيان له بأنه قد تابع الاستقبال الكبير للقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر اثر عودته الى ارض الوطن بمطار بنينا في مدينة بنغازي الدي وصفها بـ”العصية المحررة” من الارهاب والارهابيين وتنظيماتهم.

المجبري اوضح في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه بأن ما وصفها بـ”أيادي الشر” لم تتوقف عن بث الاشاعات حول صحة القائد العام ، مبيناً بأنها انتهزت غياب حفتر عن ارض الوطن في محاولات مكشوفة لبث الفرقة والفتن بين صفوف المؤسسة العسكريةوبين قطاعات الشعب على حد سواء.

واعتبر أن تلك الحملات اثبتت صلابة وصمود وعمق التنظيم في المؤسسة العسكرية وكذلك التراصف الشعبي حول هذه المؤسسة برغم المحاولات المستميتة ممن وصفهم بـ”رؤوس الارهاب” وداعميه الدوليين.

وتابع المجبري في بيانه :” وانني إذ انتهز هذه المناسبة لاهنئ هذه المؤسسة العريقة على تماسكها وتراصها في وقت نحن بأمس الحاجة الى استمرارها في معركتها الوطنية ضد الارهابيين وفلولهم ولحماية السيادة والتراب الوطنيين من الانتهاكات الجسيمة التى تحدث على مختلف الاصعدة”.

وهنأ رئيس المجلس الرئاسي المكلف اهالي مدينة بنغازي العصية وبرقة خاصة والليبيين عامة على وحدة صفهم وتماسكهم في وجهه الحملات التى وصفها بـ”المغرضة” ووقوفهم بوجه الهجمات الممنهجة ضد الوطن ومؤسساته ، مبيناً ان هذه الحملات التى اتخذت وتتخذ شعارات عدة تستهدف مؤسسات بعينها بمسمياتها وقياداتها.

ودعا المجبري قي ختام بيانه الليبيين بمختلف مشاربهم الى مزيد من التأخي والتقارب ونبذ الفرقة وتعزيز دور مؤسساتهم الوطنية لا سيما السيادية منها ، مطالباً اياهم ببذل المزيد من الجهد في سبيل تعزيز وتوحيد كا الوحدات والمناطق العسكرية تحت قيادة شرعية وحيدة اثبتت وتثبت نجاعتها وصمودها وبنيتها بالرغم من كل التحديات.

المرصد – متابعات

المشاركة