القاهرة – ادى هطول أمطار غزيرة وغير معتادة على العاصمة المصرية القاهرة الى فيضانات واضرار لحقت بإحدى الضواحي الراقية في القاهرة .

ورغم أن الأمطار أثرت على معظم أنحاء العاصمة اشتكى سكان منطقة القاهرة الجديدة من أنهم قد وجدوا أنفسهم محاصرين بالمياه بعد هطول الأمطار .

ونشر السكان صورا ومقاطع فيديو على فيسبوك وتويتر للشوارع ومراكز التسوق المغمورة بالمياه، معبرين عن عدم رضاهم عن البنية التحتية في المنطقة .

وتتناقض هذه الصور مع إعلان هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة عن أعلى ميزانية في تاريخها بقيمة 85 مليار جنيه مصري قرابة 5 مليار دولار .

نتيجة بحث الصور عن غرق "أرقى أحياء مصر" بالأمطار يثير سخرية وانتقاد المصريين

وقد ركزت الهيئة في المقام الأول على تطوير المدن التي تلبي احتياجات المواطنين ذوي الدخول المرتفعة. ويشير نقاد إلى أن ذلك غالباً ما يكون على حساب توفير مساكن بأسعار معقولة لسكان المناطق الحضرية في القاهرة .

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعهد في 2016 بتحسين شبكة الطرق خلال عام واحد.

في السنوات الأخيرة، أثرت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار على مدن الدلتا في مصر، وعلى وجه الخصوص الإسكندرية، حيث توفي العديد من الأشخاص في فيضانات مفاجئة في عام 2015

ونظرا لأن مصر دولة جافة إلى حد كبير، فإن البنية التحتية في مصر غير مصممة للتعامل مع كميات كبيرة من المياه، ما يتسبب في كثير من الأحيان في أضرار كبيرة في بعض مناطق البلاد في حال سقوط أمطار غزيرة .

وطلب رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل من المحافظين أن يكونوا في حالة تأهب قصوى بعد سقوط الأمطار الغزيرة في عدد من المناطق في القاهرة ومدن أخرى.

المشاركة