آخر الاخبار

ليبيا – إذاً ظهر المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي اليوم الخميس بعد 15 يوماً من اللغط والاشاعات التي اطلقتها الاذرع الاعلامية الموالية للإسلام السياسي ورموزه وقادته بمختلف أجنحته محلياً وعربياً ودولياً .

وكان اللافت والابرز هو ظهور المشير فور وصوله الى ارض مطار بنينا الدولي على متن الطائرة التابعة للقيادة العامة قادماً من العاصمة المصرية القاهرة وعلى يمينه اللواء ركن عبدالسلام الحاسي آمر غرفة عمليان الكرامة وعلى يسراه الفريق عبدالرازق الناظوري رئيس الاركان العامة دون سواهما  .

ويعد هذا الظهور بهذا الشكل رسالة مبطنة الى قادة جماعة الاخوان المسلمين وأتباع المفتي الصادق الغرياني وبقايا الليبية المقاتلة ووسائل اعلامهم خاصة قناتي ليبيا لكل الاحرار والنبأ اللتان روجتا طيلة اسبوعين لرواية خيالية مفادها تشكيل لجنة مصرية اماراتية تارة وسعودية امارتية مصرية فرنسية تارة اخرى مهمتها اختيار خلف لحفتر وذلك وكالعادة نقلاً عن مصدر مجهول ! .

وكانت كل من القناتين ومنذ اطلاقهما رفقة الصحف والمواقع التابعة لجماعة الاخوان المسلمين لاشاعة مرض وموت حفتر قد نقلتا عن عن مصدر رفيع تارة ومصدر عربي دبلوماسي تارة اخرى عن جهود تتصدرها ابوظبي لاختيار بدل للرجل الميت الذي عاد الى الحياة .

ولم تكتفي القناتين عند هذا الحد بل ذهبت الى درجة افتراض زيارة للمستشار عقيلة صالح الى ابوظبي إدعت خلالها تعرضه لضغوط لتعيين خالد نجل حفتر خلفاً لوالدة بسبب وفاة الاخير فيما يُصر المستشار على تعيين الناظوري وتصر مصر على الفريق الحاسي الامر الذي بات واضحاً اليوم انه كان مجرد محاولة لضرب القيادات الثلاثة ببعضها لاسيما وان احدهم هو القائد الاعلى أي عقيلة .

ومن جهتها اكدت قناة الجزيرة ذات الخبر ونسجت عنه تقارير وتقارير فى اطار تصفية قطر لخلافاتها مع خصومها بما يوحي ان الدوحة كانت هي مصدر هذه الادعاءات لكل وسائل الاعلام هذه سواء المحلية الممولة منها او المملوكة لها مباشرة وذلك على حساب الليبيين وعقولهم وعقول المتابع العربي .

ويبقى السؤال مطروحاً ومفتوحاً فى حاجة الى اجابة ، هل ستعتذر هذه الوسائل الاعلامية لمتابعيها عن هذه الاخبار التي انحدرت بمستواها الى مستوى الفكاهة أم أنها ستكشف عن مصادرها لتبرأ ذمتها وسمعتها وتكشف لليبيين عن المسؤول على تضليلهم ؟!

المرصد – خاص

 

error: