الخارجية الروسية : "لا بديل عن المفاوضات السداسية لتصويب الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية"

موسكو – أعلنت الخارجية الروسية اليوم السبت إلى أن موسكو لا ترى بديلاً عن المفاوضات السداسية لتسوية الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وفي هذا الجانب نوه نائب وزير الخارجية الروسي إيغور مورغولوف : “المفاوضات السداسية ليست فقط الأفضل، بل هي بمثابة إطار مؤسساتي لا بديل عنه ولذلك لن تنحصر المساعدة الروسية للتسوية الكورية في إطار العمل مع الشركاء على أساس ثنائي فقط، بل وستشمل المشاركة الفعالة في الجهود الجماعية”.

وتابع: “روسيا تشعر بالرضى لكون عملية التسوية في شبه الجزيرة الكورية تتماشى مع خارطة الطريق التي اقترحتها روسيا قبل نحو عام ودعمتها الصين”.

“إلى حد كبير وبفضل اتصالات بلدينا، تمكنا من حث الأطراف المتنازعة على تنظيم اتصالات مباشرة فيما بينهم. وليس لدينا شك في أنه سيكون من المستحسن المضي قدما على طريق المعالم المشار إليها في خارطة الطريق”.

وأشار إلى أن روسيا مستعدة لدفع مشاريع ثلاثية بمشاركة الكوريتين، وقال: “نعتزم استئناف العمل على إحياء التعاون الثلاثي المشترك بين موسكو وبيونغ يانغ وسيئول للقيام بمشاريع اقتصادية بين الكوريتين، بما في ذلك مشاريع تتعلق بالبنية التحتية”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال خلال اجتماعه بنظيره الكوري الشمالي في العاشر من أبريل الجاري بموسكو إن روسيا مستعدة لتعزيز المشاريع الاقتصادية الثلاثية مع كوريا الديمقراطية وكوريا الجنوبية.

وتبنى رئيسا كوريا الشمالية كيم جونغ أون، والجنوبية مون جيه إن، أمس الجمعة بياناً مشتركاً أعلنا فيه عن الوقف المتبادل لجميع الأعمال العدائية بين بلديهما وبدء “عهد جديد” في شبه الجزيرة الكورية.

كما اتفقت الكوريتان على تنفيذ مشاريع كانت معلّقة واتخاذ خطوات جادة لربط السكك الحديدية والطرق بين البلدين وتحديثها واستغلالها لتحقيق التنمية المستدامة والازدهار في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر روسيا اليوم