قوات النطام و حلفائه تتجه نحو تنظيم داعش جنوب دمشق

دمشق – بعد استعادة السيطرة على الغوطة الشرقية اتجهت العمليات العسكرية لقوات النظام وحلفائه باتجاه تنظيم داعش إلى جنوب العاصمة دمشق.

فقد كثف النظام غاراته وقصفه المدفعي على الأحياء التي يتحصن فيها التنظيم في الحجر الأسود ومخيم اليرموك، بعد رفض عناصر داعش اتفاقاً لخروجهم من المنطقة باتجاه البادية، على غرار ما حدث في الغوطة.

حيث سجلت العمليات العسكرية جنوبي دمشق تقدماً لصالح قوات النظام يقابله دمار في المناطق السكنية، ونزيف بشري بين المدنيين وبالتحديد في كل من مخيم اليرموك والقدم والتضامن والحجر الأسود.

وبحسب ناشطين فقد سجل مقتل وجرح العشرات بينهم نساء وأطفال جراء قصف النظام لهذه المناطق.

فيما سقط ضحايا في مناطق سيطرة النظام إثر قذائف صاروخية أطلقها داعش على الأحياء السكينة المجاورة.

يشار أن الأمم المتحدةالأسبوع الماضي أعربت عن قلقها حيال مصير نحو 6 آلاف لاجئ فلسطيني داخل مخيم اليرموك.

ومع استمرار القتال بين داعش وقوات النظام والموالين له، قتل العشرات من الجانبين بالتزامن مع استهداف متبادل تشهدها محاور التماس بين الأطراف المتقاتلة في الجنوب الدمشقي فيما تؤدي ضراوة القتال، ومعها عدم دخول الإمدادات إلى أماكن سيطرة المسلحين إلى المزيد من تعقيدات المعركة وخسائرها البشرية والمادية.

المصدر سكاي نيوز عربية.