الولايات المتحدة – أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” إلى أن أسوأ وظيفة في الولايات المتحدة الأميركية هي الرد على “التغريدات الغاضبة” لركاب مترو الأنفاق في مدينة نيويورك.

ويعبر ركاب مترو الأنفاق في نيويورك عن غضبهم من خلال أكثر من 2500 تغريدة على تويتر بشكل يومي فيما يجب على الموظفين في شركة التواصل التي تعمل لحساب قطار الأنفاق، الرد على كل هذه التغريدات والاعتذار من العملاء وتوجيه استفساراتهم إلى الأقسام المتخصصة.

وأشارت  إحدى الموظفات إلى أن كل الأيام في هذه الوظيفة متشابهة “الجلوس أمام الحاسوب والرد على تغريدات الناس ومحاولة البقاء هادئة”، مشيرة إلى أغلب الموظفين يمارسون اليوغا من أجل التخفيف قليلاً من ضغط العمل وتابعت “نتلقى يومياً كماً كبيراً من السب والشتم لا نستطيع أن نغير هذا الأمر”.

حيث باتت التأخيرات والانقطاعات المتكررة في المترو خلال السنوات الأخيرة تؤدي إلى غضب عارم بصفوف الركاب غالباً ما يترجم إلى تغريدات على “تويتر”.

الجدير بالذكر قال تقرير صدر عام 2017 إن نسبة التأخير ارتفعت إلى 83 في المئة ما بين 2013 و2016 وقد بدأت الشركة في تنفيذ خطة تحديث لإجراء تحسينات تعتمد بشكل أساس على توظيف المزيد من الموظفين.

المصدر سكاي نيوز عربية.

NO COMMENTS