بغداد – اعتبرت وزارة الخارجية العراقية الأربعاء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران “متعجلاً وغير محسوب” ويصب لصالح التصعيد، داعيةً جميع الأطراف إلى بذل ما في وسعها لتجنب التداعيات المُحتملة.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب إن “وزارة الخارجية العراقية تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة والخطيرة بخصوص قرار الرئيس ترامب انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي والذي يصب لصالح التصعيد الذي لن يجني منه أحد غير الدمار وويلات الحروب التي عانت منها المنطقة كثيرا”.

وأضاف أن “الوزارة تدعو جميع الأطراف لبذل وسعها لتحاشي التداعيات المُحتملة، والحفاظ على ما تم التوصل اليه من نتائج ايجابية في هذا الملف المعقد والذي كان العراق من أول الدول التي رحبت بتوقيعه لما له من تأثير كبير على إحلال السلام في الشرق الأوسط”.

وتابع أن “وزارة الخارجية تعرب عن أسفها من موقف الرئيس الأميركي المتعجل وغير المحسوب، كما وترحب الخارجية العراقية بقرار بقاء الدول الخمس الأخرى في المجموعة على موقفها المعتدل في التمسك وعدم الانسحاب من الاتفاق والدفع باتجاه الحلول ذات الطابع الاممي وليس الفردي والذي يسهم في تحقيق الامن والاستقرار الاقليمي والدولي”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أمس الثلاثاء الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران واصفاً إياه بـ”المريع”.

إلى ذلك أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة لم ولن تلتزم بما تعهدت به على الإطلاق فيما بين أن بلاده ستري مشاورات مع الدول المعنية بالاتفاق النووي.

NO COMMENTS