واشنطن – أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء إن 3 من مواطنيه كانوا يقبعون في أحد سجون كوريا الشمالية سيعودون إلى الولايات المتحدة برفقة وزير الخارجية الجديد مايك بومبيو.

وغرّد ترامب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “يسعدني أن أبلغكم بأن وزير الخارجية مايك بومبيو في طريق عودته من كوريا الشمالية برفقة الرجال الثلاثة الرائعين الذين يتلهف الجميع لرؤيتهم. يبدوا أنهم في حالة جيدة”.

وينظر كثيرون  للإفراج عن الأميركيين الثلاثة على أنها جزء من مبادرات من زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أونغ لتهيئة مناخ أكثر إيجابية للقمة المرتقبة مع ترامب.

وكان مسؤول كوري جنوبي توقع في وقت سابق أن يعود بومبيو، من كوريا الشمالية، حيث وصل للتحضير للقمة المرتقبة، مصطحبا معه الأميركيين التي كانت بيونغيانغ تحتجزهم.

ومنذ أشهر عديدة تطالب واشنطن كوريا الشمالية بالإفراج عن المواطنين الأميركيين الثلاثة كيم هاك-سونغ وكيم سانغ-دوك وكيم دونغ-شول

وزار بومبيو بيونغيانغ الشهر الماضي حيث التقى الزعيم الكوري الشمالي وكان حينها يشغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وتأتي زيارات وزارة الخارجية الأميركي المتتالية إلى كوريا الشمالية ضمن الجهود المبذولة، تمهيدا للقمة المرتقبة بين ترامب وكيم لبحث مسألة السلاح النووي لبيونغيانغ.

وذكرت تقارير إعلامية أن القمة المرتقبة بين كيم وترامب ستعقد على الأرجح في سنغافورة في منتصف يونيو المقبل.