إسطنبول – طلب مرشح الانتخابات الرئاسية في تركيا محرم إنجه من الرئيس رجب طيب أردوغان عدم استغلال القضية الفلسطينية في حملته الانتخابية الجارية.

وأعرب إنجه عبر فعاليات مؤتمر لحزب الشعب الجمهوري المعارض أمس الاثنين: “لو كنت صادقاً في موقفك من إسرائيل وأميركا فكلنا معك حتى النهاية لكننا نعرف ونخشى من تغييرك لمواقفك والتراجع عنها دائماً كما حدث مع قضية سفينة مرمرة”.

يذكر كان إنجه يشير إلى اتفاق صلح تركي إسرائيلي عام 2016 بعد 6 أعوام على اقتحام قوة إسرائيلية لسفينة مساعدات تركية كانت متجهة إلى قطاع غزة ومقتل 10 نشطاء أتراك.

وبعد وقفات تضامنية لأحزاب المعارضة التركية طالبت بطرد السفير الإسرائيلي في تركيا اتخذت أنقرة خطوة خجولة وطلبت من السفير الإسرائيلي مغادرة البلاد “بشكل مؤقت”.

وكانت أنقرة أعلنت قبل ذلك استدعاء سفيرها في إسرائيل من أجل “التشاور”.

وعن هذه الخطوة قال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو: ” لا يكفي أن تستدعي السفير للتشاور. لقد أعلنت الحداد لمدة 3 أيام هناك 60 شخصاً قتلوا و3 آلاف أصيبوا وأنت تقول فقط إنك استدعيت السفير، لا! يجب أن تسحب السفير من إسرائيل بدون عودة.”

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة