ليبيا – أكد مجلس شورى قبيلة أولاد سليمان على متابعته للرأي العام المتداول في الشارع والصراع الدائر في سبها بين القوات المسلحة والمعارضة التشادية بمساندة قبيلة التبو.

مجلس شورى قبيلة أولاد سليمان أشار في بيان له تلقت المرصد نسخة منه إلى أن اللواء السادس تابع للقيادة العامة للجيش وأن القبيلة ليس لها علاقه في الحرب الدائرة بين اللواء والمعارضة التشادية بمساندة قبيلة التبو.

وبيّن المجلس أنه طيلة فترة الصراع لمدة ثلاثة أشهر الماضية لم تعتدي قبيلة أولاد سليمان على منازل وممتلكات التبو داخل مدينة سبها.

وإعتبر أنه بعد القرار الذي أصدره الحاكم العسكري بانسحاب اللواء السادس من مقره إنتهزت قبيلة التبو والمعارضة التشادية المعتدية على اللواء فرصتهم للإعتداء على ممتلكات ومساكن أبناء قبيلة أولاد سليمان بالسلب والنهب والتخريب وإشعال النيران فيها بحسب نص البيان.

وتابع البيان” نقول للتبو ومن ساندهم بالإعتداء على مقرات الجيش أمر يخص الدولة الليبية وليس لقبيلة بعينها وأن الإعتداء على حرماتنا وممتلكاتنا هو ما نحملهم المسؤولية القانونية والإجتماعية والإنسانية وسوف يكون لنا حق الرد قاسياً وعنيفاً وقد أعذر من أنذر وأنكم أنتم من شرعن الإعتداء على الحرمات والمساكن والممتلكات”.

المشاركة