انجلترا – حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من التمادي في حملته ضد من تعتقد أنقرة أنهم وراء محاولة انقلاب وقعت في 2016.

وحسب رويترز أدلت ماي بهذه التصريحات بعد اجتماع بينهما في لندن وقعت خلاله احتجاجات من قبل مدافعين عن حقوق الإنسان.

واتهم ناشطون حقوقيون ماي بغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان من أجل إبرام اتفاقيات تجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأشاروا في حالة تركيا إلى سجن عشرات الآلاف بعد محاولة الانقلاب.

وقالت ماي إنها أكدت لتركيا ضرورة الحفاظ على القيم الديمقراطية والتزاماتها في مجال حقوق الإنسان.

وتأتي زيارة إردوغان في إطار مساعي ماي لتدعيم العلاقات مع دول من خارج الاتحاد الأوروبي مع استعداد بريطانيا للخروج منه وضمان الحصول على الأقل على وعود بإبرام صفقات تجارية في المستقبل لدعم خططها المتوقفة تقريبا للخروج من التكتل الأوروبي.

ويحكم إردوغان تركيا منذ 15 عاما وهو من أكثر الساسة إثارة للجدل في تاريخ تركيا الحديث كما شهد حكمه حملة واسعة النطاق على خصومه.

وأعلن الشهرالماضي إجراء انتخابات مبكرة في 24 يونيو قبل موعدها الأصلي بأكثر من عام

المشاركة