الولايات المتحدة – أفادت مسؤولة رفيعة المستوى في الإدارة الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة لا تعتزم استعادة حضورها العسكري في أوزبكستان.

وقالت المسؤولة التي لم يذكر اسمها في حديث لوكالة “تاس” الروسية تعليقاً على أول زيارة للرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرضيائيف للولايات المتحدة: “الهدف في الحقيقة سيتلخص في إرساء الأساس للمضي قدماً إلى الأمام”.

وأعربت: “نتطلع لإقرار خطة التعاون لمدة 5 سنوات وإجراء عدة فعاليات مشتركة فيما يخص التعاون العسكري مثلما كان لدينا في العام الماضي ونحن ندرس اتفاقات محتملة ستسمح لنا بالتعاون بشكل وثيق أكثر”.

وتابعت: “نحن لا نسعى في هذه المرحلة أن تكون لدينا قوات عسكرية في أوزبكستان والخطة لا تشمل، وربطت المسؤولة مسألة التعاون الأمني مع أوزبكستان بقضية حقوق الإنسان في البلاد.

وأشارت كذلك إلى أن واشنطن لا تنظر إلى علاقاتها مع أوزبكستان على أنها مسألة المنافسة مع روسيا والصين.

كما أعربت عن “تفاؤل حذر” بشأن إمكانية إحداث تغييرات في أوزبكستان برئاسة ميرضيائيف.

الجدير بالذكر قد التقى الرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرضيائيف الذي تولى منصبه في عام 2016 بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء وذلك خلال أول زيارة له للولايات المتحدة.

المصدر روسيا اليوم.

المشاركة