ليبيا – قيمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”اليوم الأربعاء مع وزارة التعليم والمركز الوطني الليبي لمكافحة  الأمراض الخدمات الصحية و وضعي المياه والنظافة في 140مدرسة في كافة أنحاء ليبيا .

المنظمة قالت عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” بأن المركز الوطني لمكافحة الأمراض أكد بأن أكثر من نصف المدارس المقررة لديها مياه شرب ومرافق صرف صحي غير كافية، إضافة إلى أن اكثر من ثلثي المدارس بها مياه شرب محدودة.

وأفادت المنظمة بأن 30% من المياه في المدارس طالها التلوث بالنترات بمستويات عالية كما أظهرت أكثر من نصف العينات احتواء المياه على بكتيريا ضارة و أتضح بأن 10% منها تحتوي على “بكتيريا كولي” مما يجعل الأطفال عرضة للإصابة بالأمراض والأوبئة المؤذية.

ومن جانبه،أكد وكيل تعليم الوفاق عادل جمعة بأن معالجة التوصيات والتصرف في هذه الدراسة من بين أولويات وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني لعام 2018.

ومن جهته،أكد المدير العام للمركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر النجار بأن المركز ومنظمة اليونيسيف ووزارة التربية والتعليم تملك أدلة كافية لفهم حجم الضرر الذي تلف مرافق الصرف الصحي ونوعية المياه في المدارس الليبية.

ممثل منظمة اليونيسيف الخاص في ليبيا عبد الرحمن غندور أعتبرأن حالة المياه في ليبيا وخاصة مدارسها “قضية حرجة”،داعيا إلى ضرورة إتخاذ الإجراءات اللازمة أزاء ذلك.

المرصد – متابعات