جنيف – حصدت “ألماسة الفرنس الزرقاء” سعراً فلكياً في مزاد علني في مدينة جنيف وذلك بعد حفظها لمدة 300 عام في قصور أوروبا الملكية.

ورسا المزاد على مبلغ نهائي وصل إلى 6.7 مليون دولار أمريكي لبيع القطعة الصغيرة التي قدمت كهدية زفاف للأميرة “إليزابيث فرنس” عقب زواجها من الملك الإسباني فيليب الخامس في عام 1715.

حيث تم تناقل الألماسة (6.1 قيراط) بعدها بين القصور والعائلات الملكية من إسبانيا وفرنسا إلى إيطاليا والنمسا، لكنها تعود بالأصل إلى الهند وبالأخص إلى منجم الألماس الشهير، غولكوندا.

وبيعت “الفرنس الزرقاء” في مزاد “Sotheby’s” السويسري وذلك بعد مرور 5 دقائق فقط على بدء سباق المزاد. حيث ثمن الخبراء سعر بيع الألماسة بـ 5 مليون دولار كحد أقصى وأقروا بدهشتهم من وصول السعر النهائي إلى 6.7 مليون دولار.

هذا ولم يكشف “Sotheby’s” عن هوية المالك الجديد للألماسة الأثرية.

المصدر روسيا اليوم.