ليبيا – دعا مفتي المؤتمر العام الشيخ الصادق الغرياني أهالي درنة الى الثبات قائلاً بأن الله ينصر من ينصره  وما للظالمين من نصير زاعماً فى ذات الوقت بأن ما وصفه بالعدوان على هذه المدينة إمتداد للعدوان الصهيوني وان جهات اجنبية خارجية تقف خلفه .

وفى استضافته الاسبوعية ببرنامج الاسلام والحياة وتابعتها صحيفة المرصد عبر قناة التناصح ، دعا الغرياني من مقر إقامته فى إسطنبول أهل درنة الاربعاء الى الثبات واللامبالاة بعدوهم ونصرة من وصفهم بإخوانهم الذين يردون الصائل عنهم وذلك فى اشارة منه لشورى جهاديي درنة.

وأضاف : ”  محاصرة أهل درنة ومنعهم من احتياجاتهم الضرورية تستوجب النار؛ فقد دخلت امرأة النار في هرة فكيف بأهل درنة ، وعلى المناطق المحيطة بالمدينة أن تتقي غضب الله وتنصر أهلها ” .

وقال الغرياني فى معرض دعوته أهل درنة الى الثبات والصبر بأن النصر ليس بكثرة العدد والعدة بل بتقوى الله وان الله لا يمكن الا ان ينصر من ينصره من أهله وأحبابه وبأن الظالمون مالهم لا ولي ولا نصير .

وأشار الى حديث رسول الله عن ” ان عينين لاتمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس فى سبيل الله ”  مشدداً على أن جهاديي درنة يقفون على ثغر عظيم لنصرة الحق وان جهادهم ونصرتهم واجبة وذلك على حد قوله .

المرصد – متابعات