ليبيا – أعلن رئيس مجلس مشائخ وأعيان وادي الشاطئ علي حمودة أمس الأربعاء عن رفض المجلس القاطع لقرار رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج القاضي بتشكيل قوة عسكرية لحماية الجنوب الليبي.

المجلس وصف في بيان له تلقت المرصد نسخة منه القوة المراد تشكيلها بـ”المليشاوية” تكون وجهتها منطقة الجنوب تحت ذريعة تأمين وحماية فزان.

وأكد البيان بأن مجلس مشائخ وأعيان وادي الشاطئ واجه سابقاً مثل هذه القرارات الميليشاوية الظالمة المتمثلة بالقوة الثالثة الإجرامية ومن معها ، مضيفاً بأن هذه القرارات ماهي إلا أساليب لشرعنة الميليشيات الإجرامية التي يتكأ عليها العابثين وأصحاب الأجندات الخفية والمرفوضة.

وطالب المجلس أهل الجنوب برفض قرار الرئاسي الذي وصفه بـ “الظالم “والتصدي له بكل قوة الذي سئم من هذه التصرفات الرعناء.

وحمل البيان الرئاسي مسؤولية كل تبعيات هذا التكليف المرفوض ، مشيراً إلى وقوفه ضد القرار حتى لا تكون فزان ساحة الحروب الأهلية التي لا يعلم العابثين مدى خطورتها.

وقال رئيس المجلس :” أهل فزان بحاجة إلى المشاريع والخدمات والبناء وليس لعبث الميليشيات الإجرامية الظالمة”،مؤكدا بأن جريمة  مذبحة قاعدة براك الشاطئ الجوية لن تمحى من ذاكرة أبناء الجنوب.

ومن جانب آخر ،ثمن المجلس جهود وإنتصارات القوات المسلحة الليبية المسنودة إجتماعيا وشعبيا بكل قوة وتصميم ،داعياً الجيش الليبي إلى إستكمال مسيرته في مهام تطهير المدن والمناطق الليبية من أوكار الإرهاب والإرهابيين .

المشاركة