أمريكا والاتحاد الأوروبي سيجريان حواراً بشأن التبادل التجاري

باريس – أفاد مسؤول فرنسي بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيجريان حواراً بشأن التجارة خلال الأسبوعين المقبلين، مشيراً إلى إحراز الحلفاء خطوة متواضعة للأمام خلال اجتماع قمة G7 في كندا.

وقال المسؤول الفرنسي للصحفيين أمس الجمعة: “تم الاتفاق بعد الظهر على مبدأ إجراء حوار الجميع وافق بما في ذلك الرئيس ترامب”.

بدوره صرح مسؤول آخر متابع للمحادثات بأنه “على الرغم من مواجهة زعماء مجموعة السبع ترامب بقدر كبير من البيانات بشأن الواردات والصادرات في محاولة لتغيير تفكيره فقد رد ترامب ببيانات من عنده وتمسك بموقفه بأن الولايات المتحدة تشعر بأنها متضررة فيما يتعلق بالتجارة الدولية”.

لكن ترامب تحدث بنبرة ودية على نحو أكبر بعد لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقال دون ذكر تفاصيل: “الرئيس الفرنسي ساعد في حل مشكلات تجارية سيحدث شيء ما، أعتقد أنه سيكون إيجابيا جدا”.

من جهته قال ماكرون: “من الممكن إحراز تقدم بشأن القضايا التجارية، التي تثير انقساما بين الولايات المتحدة وحلفائها”، وأضاف قائلا للصحفيين بعد لقاء ترامب “بشأن التجارة أعتقد أن هناك وسيلة للتقدم معا، لمست استعدادا من كل الأطراف للتوصل لاتفاقيات ولنهج يحقق المنفعة لشعبنا وعمالنا وطبقتنا المتوسطة”.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد طرحت فكرة لإيجاد وسيلة لحل الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة وحلفائها. ووصف مسؤول اقتراح ميركل بأنه “آلية مشتركة للتقييم والحوار” ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

على صعيد متصل صرح مسؤول بأن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عرض القيام بزيارة لواشنطن لإجراء تقييم للتجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للمساعدة في حل الخلاف.

ويشعر شركاء الولايات المتحدة التجاريون باستياء بسبب القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم من كندا والاتحاد الأوروبي والمكسيك في إطار برنامجه “أمريكا أولا” وردت بعض الدول على هذه الخطوة بفرض رسوم على الواردات الأمريكية.

المصدر روسيا اليوم.