موسكو – تنوي روسيا اختبار أجهزة إرسال المعلومات من المحطة الفضائية الدولية إلى الأرض باستخدام تكنولوجيا تشفير الكم بعد 3 أعوام.

وفي هذا الصدد قال نائب مدير قسم الدراسات المعلوماتية في مؤسسة البحوث الواعدة الروسية سيرغي غاربوك عبر فعاليات مؤتمر “صناعة الرقمنة في روسيا الصناعية” الذي يعقد حالياً في قازان، إلى أن نجاح تطور تكنولوجيا اتصال الكم يتوقف على نوعية أجهزة ترحيل الإشارات ومفتاح الكم المتألف من الفوتونات يتلاشى مع زيادة المسافة وبلوغها 100-150 كيلومترا.

لذلك يواجه المهندسون مشكلة تصميم أجهزة ترحيل إشارات الكم، والتي بوسعها استعادة الشيفرات وإرسالها إلى 150 كيلومترا إضافية.

يذكر أشار غاربوك بوقت سابق إلى أن الصين اختبرت لأول مرة إرسال معلومات من قمر اصطناعي إلى الأرض بواسطة شيفرات الكم، عام 2017.

ويشار إلى أن عملية تشفير الكم تعد تكنولوجيا تستبعد نظرياً إمكانية التدخل في المعلومات المرسلة إذ تعتمد مبادئ تصرف جسيمات أولية يستبعد تغيير أية مواصفات فيها دون أن تتغير مواصفات أخرى.

المصدر روسيا اليوم.

NO COMMENTS