ليبيا – أكد رئيس اتحاد اليهود الليبيين في ايطاليا رفائيل لوزون نية الاتحاد رفع دعوى قضائية دولية ضد السلطات الليبية أمام محكمة لاهاي والأمم المتحدة  للمطالبة بالحصول على تعويضات لليهود الذين هجروا ليبيا قبل سنة 1967 .

وفى منشور طالعته صحيفة المرصد عبر صفحته على فيسبوك قال لوزان ان العقيد معمر القذافي أصدر قانونًا سنة 1972 وعد فيه بإعادة الممتلكات لأصحابها في غضون 20 عامًا بما فيه يهود ليبيا لكنها كانت كذبة.

وأضاف : ” معارضو القذافي وعدوا ايضاً أنه بعد سقوط النظام سيحققون العدالة لليهود وكان هذا ايضاً كذب كما ان من كتب الدستور الجديد وعد بتضمين حقوق الأقلية اليهودية وكذب كذلك ” .

وتابع حديثه متوعداً بسبب مايعتبره ظلماً لليهود : ” لقد انتهى وقت المداعبات وحان وقت العصا وليبيا لن تنال سلامًا إذا لم تُنزل العدالة لمواطنيها من اليهود كما ان كل الشر والسلبيات التي تحدث لليبيا على مدى السنوات الـ 51 الماضية هي العقاب الإلهي لما تم فعله لليهود ” .

وفى مقابلة أجراها مع مركز مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الانسان ومقره مصراتة قال لوزون انا عدد اليهود الذين ” هربوا ” من ليبيا في السنوات مابين 1948-1951 كانوا حوالي  34.000 ألف يضاف لهم 7.000 آلاف آخرين قال انه جرى طردهم في يونيو 1967 بعد أعمال شغب ومظاهرات دموية ضدهم قتل فيها حوالي 17 منهم في طرابلس وأحرقت جميع المحلات التجارية والمنازل التي تعود لهم وذلك بحسب قوله .

واشار الى ان عدد الجيل الثاني والثالث من هؤلاء اليهود المهاجرين يبلغ حوالي 120،000  نسمة منهم 90٪ في ” إسرائيل ” وحوالي  5.000 في إيطاليا و200 في بريطانيا وحوالي500 آخرين قال انهم موزعين في بقية دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية .

ونوه رئيس اتحاد يهود ليبيا الى ان الخمسين سنة الأخيرة عقدوا فيها العشرات من المؤتمرات والملتقيات في إيطاليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة و “إسرائيل ”  واضاف قائلاً  : ” في إسرائيل هناك متحفين للتراث الليبي اليهودي ونحن نشيطين جداً في الحفاظ على خلفيتنا الثقافية الليبية في جميع دول العالم ” .

المرصد – متابعات

 

NO COMMENTS