القاهرة – أعلن جهاز حماية المنافسة في مصر أن مفوضية المنافسة بمنظمة الكوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا) ستفتح تحقيقاً ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بشأن “الممارسات الاحتكارية ووقوع ضرر على حرية المنافسة والمستهلكين”.

وجاءت الخطوة الجديدة على خلفية إعلان مصر بث 22 مباراة ضمن كأس العالم في روسيا على قنواتها الأرضية.

وأضاف الجهاز إلى أن التحقيق سيجرى بناءً على اتفاقية التعاون التي تجمع جهاز حماية المنافسة المصري ومفوضية المنافسة التي تتمتع مصر بعضويتها.

ولم يتضح على الفور موعد بدء التحقيق لكن المونديال ينطلق في روسيا الخميس بمباراة أصحاب الأرض أمام السعودية.

وقدم الجهاز أدلة تبين وقوع مخالفات لكل من قانون حماية المنافسة المصري ولائحة المنافسة بمنظمة الكوميسا.

وكان جهاز حماية المنافسة المصري وافق على إذاعة التلفزيون الرسمي 22 مباراة في كأس العالم مرجعاً ذلك إلى عدم تقيد الفيفا بسياساته المعلنة مما سيؤدي لحرمان المشاهد المصري من حقه في متابعة مبارايات المونديال.

وساق جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية عدداً من الأسباب لقراره بإذاعة المباريات في بيان رسمي، قائلاً إن هناك “شواهد وأدلة وأسباب من واقع الأدلة التي تحت بصره بأن الأمر وفقا للوضع الحالي يشكل مخالفة للمواد 7 و8 من القانون رقم 3 لسنة 2005، بشأن حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية من شأنها أن توقع ضررا جسميا بحرية المنافسة وعلى المستهلك يتعذر تداركه، وذلك وفقا لما ورد بمراسلات الجهاز للاتحاد الدولي لكرة القدم في 17 و 31 مايو 2018”.

المصدر سكاي نيوز عربية.

NO COMMENTS